"نيويورك تايمز": سلمان ونجله يبتعدان بعد إصابة 150 من العائلة المالكة بـ"كورونا"

"نیویورک تایمز": سلمان ونجله یبتعدان بعد إصابة 150 من العائلة المالکة بـ"کورونا"

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن نحو 150 فرداً من العائلة المالكة السعودية قد أصيبوا بفيروس كورونا الجديد، بينهم أمير الرياض فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن الملك سلمان، 84 سنة، قد عزل في قصر في جزيرة بالقرب من مدينة جدة على البحر الأحمر، لضمان سلامته، في حين انتقل ابنه ولي العهد محمد بن سلمان والحاكم الفعلي، 34 عاماً، مع العديد من وزرائه إلى موقع بعيد على الساحل نفسه.

وأكد طبيبان لهما علاقة بمستشفى النخبة، مستشفى الملك فيصل التخصصي، واثنان قريبان من العائلة المالكة إصابة حاكم الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود بالفيروس وعلاجه. 

وقال التقرير إن الأمير فيصل موجود في العناية المركزة في المستشفى نتيجة إصابته بالفيروس. كما أصيب العديد من أفراد العائلة المالكة بالمرض. والأطباء في مستشفى النخبة الذين يعالجون أعضاء عشيرة آل سعود يعدون ما يصل إلى 500 سرير لتدفق متوقع من أفراد العائلة المالكة الآخرين والمقربين منهم، وذلك بحسب تنبيه بـ"حالة تأهب قصوى" داخلية أرسلها مسؤولو المستشفى.

والأمير فيصل ضابط سابق يعتقد أنه في أواخر السبعينيات من عمره، وهو ابن أخ الملك سلمان وحفيد مؤسس المملكة الحديثة. وبصفته حاكماً للرياض، العاصمة، يشغل الأمير فيصل منصباً مهماً كان يشغله سابقاً ابن مفضل للملك السابق عبد الله، هو الأمير تركي، وقبل ذلك شغله الملك سلمان نفسه.

وكتب مسؤولو مستشفى الملك فيصل التخصصي، في تنبيه أرسلوه إلكترونيا ليلة الثلاثاء الماضي إلى كبار الأطباء: "يجب أن تكون التوجيهات جاهزة لاستقبال الشخصيات المهمة جداً VIP من جميع أنحاء البلاد".  وجاء في الرسالة "لا نعرف عدد الحالات التي سنحصل عليها ولكننا في حالة تأهب قصوى"، موضحة أن جميع المرضى ذوي الأمراض المزمنة سيتم ترحيلهم من المستشفى إلى مستشفى أقل نخبوية في أسرع وقت ممكن لإفساح المجال للعائلة المالكة.

ويدب الرعب في قلب الأسرة المالكة التي تضم آلاف الأمراء الذين يسافر الكثير منهم بشكل روتيني إلى أوروبا. ويعتقد الأطباء أن بعضهم جلب الفيروس معه، بحسب الأطباء والأشخاص المقربين من الأسرة.

وقد أبلغت السعودية حتى الآن عن 2795 حالة مؤكدة و41 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا. وقد حذر مسؤولو الصحة السعوديون الثلاثاء الماضي من أن الوباء بدأ للتو. 

وأوضحت الصحيفة أن من المستحيل تحديد مدى انتشار الفيروس بالفعل داخل المملكة. وقد تمكنت السعودية من إجراء اختبارات محدودة فقط. 

وقال ثلاثة أطباء على صلة بالمستشفيات في المملكة إن أكبر تفشي للفيروس يحدث بين غير السعوديين. إذ يشكل العمال المهاجرون من جنوب شرق آسيا أو الدول العربية الأكثر فقراً حوالي ثلث سكان المملكة البالغ عددهم حوالى 33 مليون نسمة. ويعيش معظمهم معاً في معسكرات كبيرة خارج المدن الكبرى، وينام عدد كبير منهم في غرفة واحدة ويركبون بشكل مزدحم الحافلات للذهاب إلى العمل والعودة منه - وهي ظروف مثالية لانتقال الفيروس. كما أن هؤلاء العمال غير قادرين على العودة إلى ديارهم الآن بعد أن تم قطع السفر الجوي، وكثير منهم لديهم إمكانية محدودة للحصول على الرعاية الصحية. 

وقال العديد من الأطباء في المملكة إن أكبر تفشي للمملكة حالياً يقع في أحياء فقيرة واسعة حول مكة والمدينة. فهي موطن لمئات الآلاف من المسلمين من أصل أفريقي أو جنوب شرق آسيا الذين قدم آباؤهم أو أجدادهم بتأشيرات الحج منذ عقود وبقوا في السعودية. ومعظم هؤلاء هم من دون وضع قانوني وإمكانية محدودة للحصول على الرعاية الصحية أو الخدمات الحكومية الأخرى. كما أن أي عامل مهاجر من دون تأشيرة دخول أو إقامة صالحة عرضة لخطر الترحيل، مما قد يثنيهم عن التقدم لطلب الرعاية.

المصدر: الميادين نت

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الصحافة الاجنية
أهم الأخبار الصحافة الاجنية
عناوين مختارة