مناشدة من الفوعة لتسنيم ..

الإرهابيون يسرقون المساعدات الغذائية قبل وصولها إلى كفريا والفوعة بريف إدلب +صور

رمز الخبر: 1253675 الفئة: دولية
طفل

دمشق-تسنيم: بعد صبر وطول انتظار من أهالي بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين بريف إدلب شمال سوريا، دخلت 15 شاحنة، كان من المقرر أن تحمل لهم مساعدات ومواد غذائية، إلا أن إرهابيي "جيش الفتح" سرقوا عددا من صناديق الحمولات قبل دخول الشاحنات إلى البلدتين.

وأكدت مصادر أهلية من داخل "الفوعة" لمراسل تسنيم أنه جرى إيقاف الشاحنات في مدينة إدلب قبل دخولها إلى البلدتين، بعد اعتراضها من قبل عناصر تابعة لـ"جيش الفتح" ما يدلّ على أن هؤلاء الإرهابيين هم من قاموا بتفريغ المساعدات والأدوية، قبل أن تصل المغلفات إلى البلدتين فارغة.

وأكد الأطباء في مشفى الفوعة أن صناديق الأدوية التي من المفترض أن تصل كاملة إلى المشفى وصل عدد منها إما فارغا أو ناقصا من الأدوية المطلوبة.
الجدير بالذكر أن قافلة مساعدات وصلت يوم أمس إلى كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب الشمالي مقابل وصول قافلة أخرى إلى مدنية الزبداني وبلدة مضايا بريف دمشق.

 

 

من جهة أخرى وصلت لتسنيم مناشدة من أهل الطفل "حمزة الزين" يبلغ من العمر سنتان، مصاب بمرض "السحايا" ويعاني من حالة اختلاجات وإغماء بسبب حالته الخطرة التي قد تؤدي إلى الموت بسبب نقص الدواء والأوكسجين في مشفى الفوعة، ولا إمكانية لعلاجه داخل الحصار .

وناشد الأهل فريق الصليب الأحمر والجهات المختصة العمل على اخراجه بأسرع وقت ليتلقى العلاج المناسب.

 

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار