ميليشيا "جيش الإسلام" تخرق الهدنة بريف دمشق

رمز الخبر: 1285590 الفئة: دولية
عین الفیجة

دمشق-تسنيم: جددت ميليشيا "جيش الإسلام" خرقها للهدنة بريف دمشق الشرقي وهاجمت مواقع الجيش السوري بالقرب من أوتستراد دمشق-حمص الدولي، مادفع بالجيش للرد على مصادر النيران ودارت اشتباكات عنيفة في المنطقة.

وفي الريف الغربي لدمشق دخلت القوات السورية بلدة "عين الفيجة" من جهة النبع إثر عملية تسلل ناجحة عبر الجبال المحيطة بالبلدة وسط اشتباكات عنيفة مع ارهابيي النصرة حتى اللحظة.

ونفى مصدر عسكري لتسنيم مايتم نشره حول دخول الجيش لنبع عين الفيجة مؤكدا أن النبع وأجزاء من البلدة لايزالون تحت سيطرة الإرهابيين لافتا إلى أن الجيش يقوم بالتثبيت على أطراف البلدة، فيما شهدت باقي محاور قرى وادي بردى بالغوطة الغربية هدوءا حذرا.

إلى ذلك خرج حوالي 1300 مدني من قرى وادي بردى خلال 24 ساعة الماضية هربا من إرهابيي جبهة النصرة الرافضين للتسوية، حيث استقبلهم الجيش وفرق الهلال الأحمر وتم نقلهم إلى مراكز الإيواء.

وكان الجيش السوري مدعوما بمجاهدي المقاومة بدأ عملية عسكرية في وادي بردى بريف دمشق الغربي لتحريرها من إرهابيي النصرة والمحافظة على مياه نبع "الفيجة" المغذي العاصمة وريفها بالمياه والذي يهدد الإرهابيون بتفجيره.

في حين تحدثت مصادر في وزارة الموارد المائية عن مهلة أقلّها عشرة أيام لعودة ضخ المياه من لحظة دخول ورشات الصيانة إلى منطقة النبع.

من جهة أخرى دعت مايسمى "الهيئة العامة المعارضة" في الغوطة الشرقية المجموعات المسلحة الموقعة على اتفاق وقف إطلاق النار إلى عدم الإلتزام به، متذرعة بالعمليات العسكرية التي ينفذها الجيش في وادي بردى في محاولة منها للتنصل من اتفاق وقف اطلاق النار المعلن منذ يوم الخميس الماضي في البلاد.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار