الجيش السوري يتقدم بريف حلب الشرقي وهدوء على جبهات دير الزور

رمز الخبر: 1311332 الفئة: دولية
الجیش السوری

دمشق-تنسيم: أفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري سيطر على بلدة "عين الجحش" بريف حلب الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي تنظيم داعش.

وتعتبر السيطرة على البلدة تقدما مهما باتجاه مدينة "الباب" بريف حلب الشمالي الشرقي حيث بات يفصل الجيش أربع بلدات فقط عن المدينة الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش كما باتت القوات تبعد عن بلدة "تادف" 7كم فقط وهي خط الدفاع الأول عن "الباب".

وكانت وحدات الجيش السوري قد سيطرت في وقت سابق على بلدة "المديونة" و مزارعها وجامعة المأمون، كما حررت تل "المشيرفة" الاستراتيجي بريف حلب الشرقي اثر معارك مع ارهابيي داعش ، و تواصل وحدات الجيش عملياتها العسكرية ضد التنظيم في بلدات "الشيخ دن و دير قاق و طومان" موقعة عشرات المسلحين بين قتيل وجريح .

وفي حمص قالت وزارة الدفاع السورية أنه تم تدمير عدة مدرعات لارهابيي داعش بريف حمص الشرقي اثر استهدافها من قبل رجال الجيش السوري بالصواريخ الموجه .

وكان الجيش السوري قد استعاد في وقت سابق السيطرة على عدة تلال شمال جبل "التياس" بمحيط مطار التيفور العسكري، كما تمكن من استعادة منطقة "بئر الفواعرة" وكتيبة "الفواعرة" جنوب مطار التيفور ب 15 كم مما ممكنه من تأمين كامل محيط مطار التيفور بشكل تام .

وفي شرق البلاد تحدثت مصادر ميدانية عن هدوء حذر على مختلف الجبهات في مدينة دير الزور و ريفها وأكدت أنه لا صحة لتقدم " داعش ‏‏" على أي محور أو أي هجوم له على المطار العسكري.

في سياق منفصل أعلنت مواقع المسلحين عن انتهاء الاجتماع الذي ضم عدداً من "الشرعيين" والقياديين مع مسؤول "جبهة النصرة" المدعو "أبو محمد الجولاني"، دون التوصل إلى اتفاق، مشيرة إلى أن "الجولاني" مصمم على أسموه "الاستمرار في مشروع التغلب ومواصلة عدوانه" ، وأضافت هذه المواقع : أن "الجولاني" عرض على "حركة أحرار الشام الاندماج بصيغة المبادرة الأخيرة (حركة نور الدين الزنكي - حركة أحرار الشام أحرار - جبهة النصرة) كشرط لوقف المعارك.

في هذه الاثناء اعتقلت"جبهة النصرة" 30 مسلّحاً من "صقور الشام التابعة لحركة أحرار الشام" بعد اشتباكات بينهما في منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي.

إلى ذلك قال المرصد السوري المعارض إنّ "جبهة النصرة" سيطرت على بلدة "احسم" وعلى أجزاء واسعة من بلدة "دير سنبل" إضافةً لتحقيقها تقدم في بلدة "الدانا" في ريف إدلب الجنوبي، بعد اشتباكات مع "صقور الشام - حركة أحرار الشام،  وأضاف المرصد أنّ حالة من القلق تسود منطقة "معرة النعمان" خوفاً من اقتحامها من قبل "النصرة" التي طردت من معرة النعمان قبل عدة أيام وذلك بعد قطعها لطريق الواصل إليها  بسواتر ترابية .

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار