الجيش السوري على بعد أقل من 2 كم عن الباب بريف حلب +صور

رمز الخبر: 1326272 الفئة: دولية
حلب

دمشق-تسنيم: سيطر الجيش السوري بشكل كامل على الطريق بين مدينة الباب ومحافظة الرقة شمال البلاد الذي كان من خلاله يتم تزويد تنظيم داعش بالأسلحة والمقاتلين، تزامنا مع استهدافات مكثفة لمواقع داعش في بلدة "تادف"التي بات تقترب القوات من تحريرها.

وأفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري سيطر على قرية "أبو طلطل" جنوب مدينة الباب وأصبح يبعد عن الباب أقل من 2 كم و بذلك تكون كل طريق إمداد التنظيم إلى المدينة قد سقطت نارياً.

وتعتبر بلدة "أبو طلطل" بوابة الدخول إلى منطقة "تادف" أخر قلاع وتحصينات داعش عن مدينة الباب والتي تهاجمها قوات درع الفرات مدعومة بالجيش التركي من المحور الغربي، في حين لا يزال التنظيم يسيطر على بلدات القباسين و بزاعة ومعظم مدينة الباب .

هذا و تحدثت مصادر "معارضة" عن سيطرة "الجيش الحر" المنضوي ضمن "درع الفرات" على النادي الرياضي و منشأة الصوامع جنوب غرب مدينة الباب بعد خوضه اشتباكات مع "داعش".

إلى ذلك ارتكب إرهابيو داعش مجزرة بحق أربعين مدنيا بعد اعتقالهم في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.

في حين ذكرت مواقع المسلحين عن قصف الجيش التركي بالمدفعية لمواقع "قوات سوريا الديمقراطية" غرب مدينة "اعزاز" وفي قرية "منغ" في ريف حلب الشمالي.

في سياق متصل وثق المرصد المعارض 328 مدني على الأقل، بينهم 67 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و37 مواطنة فوق سن الـ 18، في ريف حلب الشمالي الشرقي، استشهدوا جراء القصف التركي على مدينة الباب وريفها وبلدتي بزاعة وتادف، منذ الـ 13 من تشرين الثاني من العام الفائت 2016، أي منذ تاريخ وصول عملية "درع الفرات" لتخوم مدينة الباب، وحتى اليوم.

وفي حمص قال مصدر عسكري أن الجيش السوري سيطر على ثلاث نقاط جديدة قرب المستوصف على اتجاه منطقة "البيارات الغربية" في بادية تدمر شرق حمص، في وقت قام ارهابيو داعش بتفجير عدة خطوط وأنابيب للغاز في محيط محطة "حيان" في ريف حمص الشرقي.

 هذا و قد استهدفت العصابات المسلحة مصفاة حمص بقذائف الهاون حيث سقطت في داخل المصفاة أسفرت عن اضرار مادية في المكان دون تسجيل إصابات.

جنوبا، قتل المدعو "ابراهيم نضال المصري" بالاضافة الى وصول اكثر من 20 اصابة الى مشفى درعا البلد الميداني وذلك نتيجة المعارك الدائرة بمحيط حي "المنشية" بمدينة درعا بين المسلحين و الجيش السوري.

يذكر أن غرفة ماسمى "عمليات البنيان المرصوص" اطلقت عملية بهدف السيطرة على حي المنشية الواقع تحت سيطرة الجيش السوري.

وفي شرق البلاد دمر الجيش آليتين مفخختين لتنظيم داعش فضلا عن مقتل وجرح عدد من مسلحيه جراء غارات شنتها الطائرات الحربية الروسية والسورية على منطقة "المكبات" جنوب دير الزور بينما كان مسلحو التنظيم يستعدون لشن هجوم على مواقع ونقاط الجيش السوري.

من جهة أخرى قتل القائد العسكري للواء "جند السنة" التابع لحركة احرار الشام المدعو "عبد الله حسن الدغيم" مع عدد 10 من عناصره  بغارة جوية من الطيران الروسي استهدفت مقرا لهم في بلدة "ترملا" بريف ادلب الجنوبي .

في غضون ذلك دارات اشتباكات بين "حركة أحرار الشام" من جهة ومدنيين من أهالي بلدة "كفرنبودة" في ريف حماه الشمالي الغربي من جهة أخرى بسبب رفض المدنيين السماح "للحركة" بفتح معركة انطلاقاً من بلدتهم قضى خلالها قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

في وقت استكمل تنظيم جند الاقصى سيطرته في ريف ادلب وسيطر على بلدة "التمانعة" بعد ان سيطر على "خان شيخون" اثر معارك مع ميليشيا الجيش الحر.

/انتهى/.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار