الجيش السوري يحشد قواته في درعا والمسلحون يعلنون عن معركة جديدة

رمز الخبر: 1335188 الفئة: دولية
الجیش

دمشق-تسنيم: دارت اشتباكات بين الجيش السوري وحلفائه من جهة مع مجموعات "جبهة النصرة" والفصائل المتحالفة معها من جهة أخرى على المحور الغربي لضاحية الاسد جنوب غرب حلب وسط قصف مدفعي يستهدف مواقع وتحركات المسلحين في "غابة الأسد" المحاذية للضاحية .

وكان الجيش السوري وحلفاؤه تقدموا أمس من المحور الغربي لضاحية الاسد جنوب غرب حلب باتجاه "جسر الرقة" وسيطروا نارياً عليه إثر اشتباكات مع إرهابيي "جبهة النصرة" أسفرت عن قوع قتلى وجرحى في صفوف المسلحين .

إلى ذلك استشهد 11 مدنيا إثر غارات الطيران الحربي التركي والقصف المدفعي الذي استهدف مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي خلال اشتباكات فصائل "الجيش الحر" مع تنظيم داعش في المدينة.

وفي حماه أعلنت مواقع المسلحين عن بدء معركة ضد مواقع الجيش السوري في ريف حماه الغربي، حيث قال المتحدث الرسمي باسم "حركة أحرار الشام" المدعو "أحمد قرة علي" قوله إنّ التمهيد بالقصف في ريف حماه الغربي بدأ قبل ساعات ضد الجيش السوري، و أن خمسة فصائل مسلّحة ستشارك ضمن معركة ضد الجيش في ريف حماه وهم (حركة أحرار الشام، جيش النصر، جيش العزة، الفرقة الوسطى وأبناء الشام).

 جنوبا، قالت مصادر ميدانية خاصة لمراسل تسنيم أن الجيش السوري يحشد قواته من أجل القيام بعملية واسعة لاسترجاع النقاط التي تسللت إليها جبهة النصرة والمجموعات المتحالفة معها في حي "المنشية"، كما أشارت المصادر إلى تحضير الجيش أيضا إلى عملية باتجاه مدينة "درعا البلد".

في حين أعلنت "حركة أحرار الشام" عن استعادة السيطرة على "تل عشترة" في ريف درعا الغربي، بعد اشتباكات مع مجموعات مرتبطة بتنظيم داعش أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف هذه المجموعات.

واعترفت مواقع مواقع المسلحين بمصرع قرابة ٥ مسلحاً من فصائلها معظمهم مما يسمى "لواء شهداء الحرية و فرقة الحق" قتلوا خلال هجوم داعش على بلدات ريف درعا الغربي والذي تم بالتنسيق بين عناصر التنظيم في حوض اليرموك ومجموعات بايعت داعش مؤخرا .

إلى ريف دمشق حيث يكثف الجيش الضغط العسكري على حي "القابون" شمال شرق العاصمة لإجبار المسلحين على الاستسلام، قبل دخول قوات المشاة لاقتحام الحي، فيما انسحب عدد من قادة النصرة باتجاه بلدة "عربين" في الغوطة الشرقية بحسب مصادر معارضة.

في سياق متصل أعلنت فصائل "جيش الاسلام، فيلق الرحمن، فجر الأمة العسكري، حركة أحرار الشام، هيئة تحرير الشام واللواء الأول" عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة في حيي القابون وبرزة تضم مسؤولين عسكريين من هذه الفصائل مهمتها وضع خطة هجومية وأُخرى دفاعية عن حيي "القابون وبرزة" شرقي مدينة دمشق.

من جهة أخرى أخرى أخلى تنظيم "جند الأقصى" مقراته في حماه وإدلب باستثناء خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي بعد استلام مسلحي الحزب التركستاني لمناطق التنظيم، وكان المسؤول السابق في "جند الأقصى" المدعو "أبو محمد السرميني" أكد خروج خمس دفعات من مسلّحي"جند الأقصى" من حماه باتجاه مدينة الرقة وتحفظ على ذكر أعداد الخارجين والطريق الذي سلكوه.

/انتهى/.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار