خلال مشاركته في ملتقى "غزة رمز المقاومة" في طهران؛

ممثل حركة الجهاد الاسلامي: ايران لها حصة كبيرة في انتصارات المقاومة

رمز الخبر: 1296456 الفئة: انتفاضة الاقصي
ناصر ابوشریف نماینده جنبش جهاد اسلامی

أكد ممثل حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بطهران "ناصر ابو شريف" ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لها حصة كبيرة في انتصارات المقاومة وهي مدعاة فخرنا بان في العالم الاسلامي مازال هناك بلد ملتزم بالمبادئ الاسلامية.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء،  ان ابوشريف أشار في ملتقى "غزة رمز المقاومة"  الذي أقيم اليوم السبت في العاصمة الإيرانية طهران إلى حرب الـ 22 يوما على غزة  وقال: ان هذه الحرب كانت تفوق التصور من حيث ارتكاب الجرائم ، هذا الكيان قام  بالقاء 100 الف كيلوغرام  من المتفجرات بواسطة المقاتلات والاباتشي  بحيث ادى ذلك الى استشهاد 300 شخص في اليوم الاول ، واضاف: بدءوا  بالقصف خلال فترة  عطلة المدارس لتخويف الطلاب والناس، لقداستخدموا الاسلحة المحظورة  لحسم المعركة في الايام الاولى.   

واكد ممثل حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بطهران  ان اهداف الكيان الصهيوني  واضحة من هذه الحرب وهي اخماد اي صوت ضد المخططات الغربية في المنطقة.

وقال:  كانت لامريكا والغرب مساعي للقضاء على المقاومة  وبعد ذلك سعوا الى سحق ايران وسوريا  الا انهم لم يحققوا نجاحا،  وتوجهوا صوب الحلقة الاضعف أي المقاومة الفلسطينية ،حيث دخلوا بكل قواهم الى غزة  واشتبكوا مع المقاومة الفلسطينية.

واعرب عن اسفه لتبلور منطق عكسي بان المقاومة هي المسؤولة عن اندلاع الحروب  مبينا انه حتى في حرب عام 2006   قد وقع  مثل هذا الامر واعتبروا حزب الله المسؤول  عن اندلاع الحرب.  

 ودعا ابوشريف الى  بذل الجهود  لتصحيح  هذا  التفكير العكسي في العالم الاسلامي  وقال : حزب الله احد نماذج المقاومة  الا ان  الامة الاسلامية  مع الاسف قد ضلت اليوم الطريق وقد تبلور عدو خيالي.

واضاف: العالم الاسلامي قد خسر 400 مليار دولار بسبب انخفاض اسعار النفط و 400 مليار دولار بسبب الحروب الاهلية بحيث اذا كان قد انفق  على المقاومة هذه المبالغ لأمتدت الى الصين،  نحن فقدنا البوصلة،  سنواكب أي طرف يحارب الكيان الصهيوني، الذين يواجهون الكيان الصهيوني هم من ينتهجون الطريق الصحيح.

وصرح بالقول: الجمهورية الاسلامية الايرانية لها حصة كبيرة في  انتصارات المقاومة  وهي مدعاة فخرنا  بان في العالم الاسلامي مازال هناك بلد ملتزم بالمبادي الاسلامية.

/ انتهى/

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار