مجيد قلي زاده:

إنسحاب قاليباف من السباق الإنتخابي إنتصار إنتخابي مبكر

رمز الخبر: 1411452 الفئة: حوارات و المقالات
مجید قلی زاده مدیر عامل خبرگزاری تسینم در مراسم تقدیر از عوامل برنامه قند پهلو

كتب المدير التنفيذي لوكالة تسنيم الدولية للأنباء "مجيد قلي زاده" مقالاً إعتبر فيه الخطوة التي أقدم عليها المرشح الرئاسي محمد باقر قاليباف في الإنسحاب من السباق الإنتخابي لصالح المرشح رئيسي، بأنها إنتصار تحقق قبل موعد التصويت في الإنتخابات الرئاسية المقررة في يوم الجمعة القادم.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن قلي زاده كتب مقالاً ثمنَّ فيه الخطوة الثورية والجهادية التي أقدم عليها المرشح الرئاسي قاليباف في الإنسحاب من السباق الإنتخابي لصالح المرشح الآخر حجة الإسلام إبراهيم رئيسي والتي جاءت في إطار الوحدة بين القوى الثورية.

وقال المدير التنفيذي لوكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الخطوة التي قام بها قاليباف يجب إعتبارها سابقة تأريخية طوال تاريخ المنافسات الإنتخابية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بل وفي جميع البلدان.

وأضاف قلي زاده بالقول أن هذه الخطوة تتمتع بعدد من الميزات الفريدة بإعتبار أن المرشح قاليباف إنسحب في وقت كانت فيه جميع إستطلاعات الرأي الموثوقة في البلاد خلال الأيام الماضية تشير إلى تصاعد شعبيته أمام شعبية منافسيه من المرشحين الآخرين حيث أن تصاعد حظوظه كان من الممكن أن يؤدي به إلى الفوز بالإنتخابات.

وتابع المدير التنفيذي لوكالة تسنيم الدولية للأنباء أن إستطلاعات الرأي هذه التي أجريت للمقارنة بين شعبية الثنائي روحاني – قاليباف كانت قد توقعت فوزاً مستقراً لقاليباف على الرئيس المنتهية ولايته، وعليه فإن الرجل لم يكن مرشحاً قد إنسحب من السباق الإنتخابي خشية خسارته في المنازلة الإنتخابية.

وأضاف قلي زاده أن قاليباف إنسحب في ظروف أعلن فيها للجميع بكل إخلاص وصدق عن دعمه للمرشح الذي يؤيده والذي تصاعدت شعبيته بعد المناظرة الثالثة، مبيناً أن قاليباف أكد أن الهدف من إعلان دعمه للمرشح حجة الإسلام رئيسي هو لإيصال صوته لجموع مؤيديه لتأييد السيد رئيسي، وذلك خلافاً لما حدث في معسكر التيار الإصلاحي خلال الدورة السابقة.

/انتهى/

    المواضيع ذات الصلة
    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار